حرية التعبير في قانون العقوبات

في قانون العقوبات نصوص مرتبطة بحرية التعبير وهي تهدف الى تنظيم هذا المفهوم ،ولكن بالمقابل توحي هذه النصوص بشكل أو بآخر بالحدّ من حرية التعبير وحصرها في قوالب تقلّل من أهميتها وجوهرها.

 

في النشر

تعتبر وسائل النشر حسب المادة 209 من القانون:

كل أنواع التعبير من أعمال وحركات وكلام وصراخ و كتابة والرسوم والصور اليدوية والشمسية والأفلام والشارات والتصاوير على اختلافها إذا عرضت بطريقة علنية أيا كانت الوسيلة المعتمدة لذلك بما فيها الوسائل الالكترونية.

وسيلة النشر = أنواع التعبير + طريقة علنية

العلنية = مكان عام أو مباح للجمهور أو معرض للانظار

في الجرائم الواقعة على السلطة العامة

السلطة العامة هي السلطة التي تتألف من السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية والسلطة القضائية وتمارس هذه السلطات وظائفها النابعة من الدستور والتي تتمتع بالقدرة على الالزام أي إصدار الأوامر والنواهي الى المواطنين.

الذمّ والقدح

الذمّ: هو إتهّام شخص ما بفعل أو بواقعة بطريقة تمسّ بشرفه كرامته ومصداقيته مثل الاتهام بالفساد والرشوة والسرقة والصفقات المشبوهة بأسلوب مباشر أو غير مباشر يعني عبر التساؤل والشكّ والاستفهام.

القدح: هي إستعمال تعابير مثل السباب والحركات والرسوم بهدف إهانة وإذلال الشخص الآخر من دون توجيه أي إتهام له.

والذمّ والقدح يطالان موظف ممن يمارسون السلطة أو موظف أثناء قيامه بوظيفته أو   الأفراد ، ويشترطان العلنية بإحدى وسائل النشر المذكورة في المادة 209 من قانون العقوبات.

و تسقط جريمة الذمّ عن المتهم بها في حال توفّر دليل على موضوع الذمّ الا في حالة رئيس الجمهورية والأفراد.

العقوبة: الحبس أو الغرامة المالية.

 التحقير

التحقير الواقع على السلطة العامة هو التعبير أو ممارسة أفعال بهدف الإهانة أو الإذلال وتكون موجّهة الى موظّف يمارس السلطة العامة أو موظّف أثناء قيامه بوظيفته.

والموظّف هو كل شخص تمّ تعيينه أو إنتخابه لأداء وظيفة أو خدمة عامة ببدل أو غير بدل.

كما يطال التحقير رئيس الدولة أو العلم أو الشعار الوطني.

التحقير لا يطال الأفراد.

التحقير لا يشترط العلنية الا في حالة تحقير العلم أو الشعار الوطني بأي من وسائل النشر المذكورة في الماة 209 من قانون العقوبات.

 

في الجرائم التي تنال من  الوحدة الوطنية أو تعكر الصفاء بين عناصر الأمة

هي جرائم تمارس من خلال وسائل التعبير أيضا مثل أي عمل أو كتابة أو خطاب يهدف الى:

  • إثارة النعرات المذهبية أو العنصرية
  • الحض على النزاع بين الطوائف ومختلف عناصر الأمة

يعني كل الأفعال أو الرسائل السلبية التي تتناول على سبيل المثال لا الحصر الدين، الجنسية، العرق، الطائفة ووجودها، الاختلاف الثقافي وغيرها من الأمور التي من شأنها خلق شرخ في المجتمع.

العقوبة تترواح بين الحبس والغرامة المالية والحرمان من الحقوق المدنية.

 

المسّ بالشعور الديني

المس بالشعور الديني جريمة تتمّ من خلال التجديف على إسم الله يعني شتم الله أو عدم احترامه أو تقديره أو السخرية منه بأي شكل من أشكال التعبير علانية اي من خلال وسائل النشر أيا كانت هذه الوسائل المعتمدة وحتى الوسائل الالكترونية.

 والمسّ بالشعور الديني يحصل أيضا من خلال:

السخرية أو عدم إحترام الشعائر الدينية من طقوس وإحتفالات ورموز أو التشجيع على السخرية منها أو عدم إحترامها.

  • التشويش على الشعائر الدينية أو منعها أو عرقتلها عن طريق العنف أو التهديد.
  • تحطيم أو تكسير أو تشويه أماكن العبادة مثل الجوامع والكنائس أو المزارات وغيرها.

العقوبة هي السجن.